مهنة طبّ الأسنان منتشرة بكثرة ولا بدّ من التعاون الوثيق, فالتنسيق بين الأطباء مطلوب لا محالة  بين مختلف الإختصاصات للحصول على الأسنان الطبيعيّة الصحيّة والجميلة، واللثة السليمة والشفاه المملؤة والحنك المتناسق، عبر أخذ مقاييس ودراسة وافرة لمنطقة الفم ككل للحصول على التجميل الصحّي ذو نتائج فعالة.
تبقى العناية بالأسنان وفركها يومياً وتفادي ما يؤذيها ككسر المكسرات بالأسنان و فتح القوارير و ما غير ذلك..
من أهمّ ما يمكن القيام به للمحافظة على الأسنان زيارة الطبيب دوريا، إضافةً إلى إختيار معجون الأسنان المناسب والإبتعاد عن كلّ الملوّثات والملوّنات والتدخين و الكحول
كما أنّ العناية باللثة مهمّ، لأنّ تنظيفها يخفّف الإحمرار وخطر الإلتهابات وتراكم البكتيريا خاصة بعد الأكل و قبل النوم. فاللثة حسّاسة  و تعرّضها لمختلف المشاكل يجعل الأمر أكثر تفاقماً، حينها تظهر الإلتهابات الدامية الناتجة عن التسوّس العميق، مما يؤثر على سلامة الفم والجسم معاً لأنّ عواقبها مؤذية للغاية. لذلك من المهمّ التنبه لهذا الأمر أيضاً عبر تنظيف اللثة دورياً في العيادة لأنها جزء أساسيّ في الفم ولا يجوز إهمالها على عكس ما يعتقد البعض .

يجب ايضا زيارة الطبيب المختصّ، مرّتين سنوياً للحصول على التشخيص السليم.