نبدأ أولا بمرحلة التخدير, هذه المرحلة التي تعد أسهل المراحل و لكنها لا تقل أهمية عن الباقي لحصول المريض على أعلى راحة أثناء العملية , تكون من خلال الحقن في مناطق الرأس و خاصة المنطقة المانحة و المراد الزرع بها.

ثانيا مرحلة الاقتطاف من المنطقة المانحة. يعتمد الطبيب اليوم تقنيات عالية في منتهى الدقة و الجودة وهو جهاز الميكروموتورز الذي يتكون من عدة رؤوس دقيقة ذات قياسات مختلفة لتناسب جميع أحجام الشعر وكثافته.
تتكون البصيلات المقتطفة من شعرتين أو ثلاث شعيرات حسب الكثافة المراد الحصول عليها, و يكون الاقتطاف موزعا بالتساوي في هذه المنطقة لكي لا تتفاوت كمبة الشعر من منطقة على حساب أخرى.
بعد هذه المرحلة يتم وضع البصيلات في زجاجات حافظة و معقمة تحتوي على سائل الهايبوتيرموسول الذي يحافظ على البصيلات كما لو كانت في بيئتها الطبيعية في فروة الرأس.

بعد اقتطاف البصيلات من المنطقة المانحة ووضعها في سائل الحفظ، تكون مرحلة فرز وتصنيف البصيلات على حسب عدد الشعرات التي تحويها كل وحدة اقتطاف. وذلك التقسيم يكون مهما بعد ذلك في مرحلة الزراعة حتى يتسنى للطبيب وضع كل وحدة ذات كثافة معينة في المنطقة التي تحتاج للكثافة المطلوبة. فيجب توزيعها بدقة وبشكل متساوي هندسيا حتى نتحصل في الأخير على المظهر المطلوب.

ثالثا مرحلة شق القنوات الحاضنة لبصيلات الشعر أين سيتم زرع البصيلات وتكون تلك الشقوق دقيقة جدا وباتجاه معين ومحدد مسبقا. هذه الشقوق هي الفتحات التي يتم وضع البصيلات بها وهي مرحلة هامة جدا، لأن هذه الشقوق هي بمثابة الجيوب التي ستسكن بها البصيلات الى الأبد.
تتعدد هنا التقنيات فنذكر منها تقنية القناة المائلة التي ابتكرها دكتور “يتكن باير” تعتمد على الملائمة بين قياسات الشعر و قياسات الجيوب أين سيتم الزرع أيضا بين ميل القناة واتجاه الشعر في فروة الرأس.

أخيرا مرحلة غرس بصيلات الشعر النهائية في الأماكن المخصصة لها بكامل الدقة.

من أهم التساؤلات أيضا في عصر السرعة امكانية ملاحظة نتائج زراعة الشعر النهائية في وقت قصير. الاجابة هي ملاحظة نمو الشعر تدريجيا الى الحصول على الشكل المطلوب بعد عدة أشهر تقريبا. و يعتمد معدل ظهور النتائج على مجموعة من العوامل أهمها مهارة الجراح في عملية الغرس و اهتمام المريض و حرصه على الوصول الى النتائج الفعالة من خلال تطبيق النصائح و الارشادات و المواضبة على أخذ الأدوية للتحكم في مدى نجاح العملية و مدة استعادة الشعر.