تم اكتشاف اول عملية لتقويم الأسنان منذ أكثر من 1000 عام قبل الميلاد، حيث تم العثور على بعض الوثائق التي تدل على وجود محاولات لتقويم الأسنان في العصور اليونانية والفرعونية والإترورية.
ويعتبر الطبيب اوليوس كورنليوس سيلسوس أول من قام بمحاولة تقويم للأسنان من خلال الضغط عليها بالأصابع، وبعد ذلك اكتشف الطبيب الفرنسي بيير فاوشاود جهاز لتقويم الأسنان وتوسيع الفك.
بعد ذلك ساهمت الحرب العالمية الأولى في انتشار عملية الجراحة و التجميل للفم و الأسنان لما خلفته من أضرار جسيمة للجنود.

في ما تتمثل هذه العملية ؟
أصبحت عملية تجميل الأسنان في غاية الأهمية لما توفره من جمالية لابتسامة الفرد و تعزز الثقة عند الكلام و الضحك.
هذه العملية من أكثر العمليات بساطة,الهدف منها العناية بصحة الأسنان وجمالها والتغلب على كافة المشاكل التي تؤثر على قوة الأسنان أو شكلها الجمالي . ولا تقتصر هذه العمليات على تبييض الأسنان فقط كما يعتقد البعض ولكن هناك أنواع أخرى مثل التقويم والتلبيس والتنظيف وعلاج اللثة وزراعة الأسنان وحشوها التي سنتطرق اليها تدريجيا.