تاريخ زراعة الشعر

لطالما كان يعتبر الشعر ذو قيمه جماليه مهمه ولهذا السبب يعتبر الشعر شيء مهم. لذلك فالتاريخ يشهد بانه كانت هناك محاولات دائما لمنع الصلع وتساقط الشعر. تاريخيا كانت اول عملية زراعة الشعر في 1822 عن طريق دايغوباتش. في تاريخ زراعة الشعر, الذي بدأ عام 1822 الى يومنا الحالي, الكثير من المحاولات بائت في الفشل. على اي حال مع هذه التكنولوجيا الحديثه التي نملكها اصبحت حالات الفشل تاريخا مكتوبا في الاوراق لا اكثر.

بعد اول عمل لزراعة الشعر بواسطة ديقونباش في عام 1926 وهنت كيليجين. كان يتحدث عن نظرية انه يريد ان يزرع الشعر في المناطق الصلعاء وشرح انه يريد نقل الشعر من منطقه يتواجد فيها الى منطقه اخرى لا يتواجد فيها. وفي عام 1931 تم تعريف الخلايا الشعريه من قبل باسوت وتم ايجاد هذا التعريف بعد البحوث التي اجريت ما بعد هونت كيليجن.

الاساسيات الاساسيه لزراعة الشعر تم ايجادها عام 1952 عندما بدأ العلاج بزراعة الشعر, وبعد هذا الاكتشاف سنة 1971 بدأ استخدام الرقع وفي عام 1984 تم استخدام الانسجه الدقيقه وبعد ذلك تم استخدام تقنيات متنوعه ففي هذه السنه تم البدء باستخدام مختلف التقنيات الحديثه والطرق مثل شد فروة الرأس واطالتها وغيرها الكثير حيث بدا عصر زراعة الشعر الحقيقي.

في هذه الطريقه كان من الواضح انه قد يكون هناك الم وتشوه في المنظر العام ففي طريقة التطويل فالهدف هو لتطويل المنطقه مع الشعر لتقليل المنطقه الخاليه من الشعر وفي هذه الطريقه فانه من الواضح انه قد يحدث الم وتشوه في المظهر وفي طريقة القلب فان النسيج الشعري ينقل الى المنطقه التي لا تحوي شعر

وبعد كل هذه العمليات تطورت كل من تقنيات فيو وفت وبدأت تعطي نتائج ناجحه من غير اي شعور بالام او الحزن فباستخدام التقنيات الحديثه لن يوجد هناك اي تخوف من وجود الم او مظهر غير طبيعي للشعر.